مملكة النقشبندى والحقيقة المحمدية العرفانية والعلوم الصوفية والحقائق الروحانية
أبومجيد النقشبندى يقدم مملكة النقشبندى والحقيقة المحمدية العرفانية والعلوم الصوفية والاحزاب والدعوات والاوراد الصوفية النقشبندية والقصائد والمدائح النبويه والالهية منتدى يعرض جميع التوجهات الاخلاقية ,والعلوم والمعارف الاسلامية الدينية والدنيوية والله الموفق فرمحبا بك أيها الزائر فقد حللت أهلا ونزلت سهلا ويسعدنا ويشرفنا التسجيل والإنضمام إلى إسرة المنتدى

مملكة النقشبندى والحقيقة المحمدية العرفانية والعلوم الصوفية والحقائق الروحانية


شاطر | 
 

 قصيدة أسير بروحى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبومجيد النقشبندى
المدير العام

avatar

عدد المساهمات : 563
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 24/10/2010

مُساهمةموضوع: قصيدة أسير بروحى   الثلاثاء 26 أكتوبر - 10:42


  1. @







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    القصيدة الحائية "للشريف اسماعيل بن تقاديم النقشبندي
    رضـــــــــي الله تـــعـــالــــى"
    (الأسوس في سير النفوس )للطريقة الخلوتية المباركة.
    أسير بروحـي فـي خـلا أحديـة *** أحاطـت بــه إذا بــان لائــح
    أجاهـد نفسـي كـي أرد ذميمهـا *** حميدا لدى الأطوار والوصف صالـح
    وأسمائها سبـع تحاكـي مقامهـا *** هي الحجب للمحجوب فيها لوائـح
    وعالمها المشهود صـدري محلهـا *** وحالتهـا ميـل بـه زاغ جـانـح
    وواردها شـرع يعـادي جنودهـا *** هي البخل مع حرص به طام طائـح
    كذا حسـد كبـر بـه شـره لهـا *** وشهوتهـا مـع غفلـة تتصافـح
    كذا غضب مع سوء خلق وضؤضها ** والإيذاء والإستهزاء وبغض قبايـح
    وهيللتي سيفي أصـول بـه علـى *** عدوي بحـول الله جنـدي يكافـح
    فتحت بهـا قلبـي مدينـة ملكهـا *** وفي كـل مصبـاح توقـد سابـح
    لأن لهـا وقـت بظلمـة طبعـهـا *** هي الباب للشيطان منهـا يواقـح
    وهيللتي سيفي أصـول بـه علـى *** عدوي بحـول الله جنـدي يكافـح
    فتحـت بـهـا قلبى مديـنـة ملكـهـا *** فأضحى لحـزب الله إرثـا يمانـح
    و(ثاني) مقام النفـس لوامـة بـه *** تسير إلـى الله الـذي منـه لائـح
    وعالمـهـا للـبـرذخ ومحلـهـا **** لـدى القلـب كبـتـه الجـوانـح
    محبتهـا حـال لـهـا ثــم وارد **** الطريقة جد في السير تأتي المنايـح
    ولوم وفكـر ثـم عجـب صفاتهـا *** كـذاك اعتـراض والريـاء قبائـح
    وحب اشتهـار والرياسـة حظهـا *** لما عمت البلـوى تشـوق صالـح
    اجاهدهـا باسـم الجلالـة دائمـا *** بحول اقتـدار الله للحصـن فاتـح
    و(ثالثـة) تدعـى بملهمـة تـرى *** تسيـر علـى الله المحيـط ترابـح
    وعالمها الأرواح روحـي محلهـا *** وحالتهـا عشـق لتبكـي النوائـح
    ومعرفـة فعلـم تــروادا لـهـا *** يحسم صفات الخير تبـدو اللوائـح
    سخاء به تأتـي القناعـة علمهـا *** التـواضـع والتحـلـم سـانــح
    تحلهـا كـل الأذى ثـم عفـوهـا **** عن الناس لما بـات منهـا قبائـح
    على أصلح الأحـوال حملهـم كـذا **** قبول اعتذار عندمـا جـاء واقـح
    كـذاك شـهـود الله أخــذ ذروة **** بناصيـة منهـا مقيـم وســارح
    38
    وخذ بعض وصف كان من تلك بادئا *** وشوق به هامـت بكـاء يسامـح
    كذا قلق أعراض عـن كـل عالـم *** مـع الأشتغـال بالآلـه ينـاصـح
    كذلـك تلويـن يعـقـب قبـضـة *** مع البسط لا خوف رجـاء يرابـح
    كذا حـب أصـوات محسنـة بهـا *** يزيد هيامـي عندمـا نـم مـادح
    هنا حـب ذكـر الله ثـم بشاشـة *** كذا فـرح بالله فـي العلـم بـارح
    وسيفي هو الفتـاح بإسـم هويـة *** سرى سرها فيها وفاحـت روائـح
    و(رابعهـا) بالمطئـنـة أسمـهـا *** تسـيـر مـــع الله تـجـانـح
    وعالمهـا يدعـى حقيقـة يــرى *** محمـد المختـار فيهـا المنـائـح
    محل لها سيري أرى حال ذى تـرى ** طمأنينة والصدق من تلـك واضـح
    أرى بعض أسـرار الشريعـة وارد *** وصفهـا بجـود والتوكـل سانـح
    رضا بعطاء الله صبر على البـلاء *** وحلـم وشكـر والعبـادة ناصـح
    ومفاتحهـا حـق لزهـرة داخـل *** لـه وإن جبـار عنيـد وجـانـح
    وراضية في (خامس) من مقامهمـا ** تسير به فـي الله زاغـت روائـح
    وعالمهـا اللاهـوت ثـم محلهـا *** تراءت بسر السر مـن ذاك مايـح
    فناها عن المحسوس حال لها فـلا ** يرى وارد كالعين تجـري البطائـح
    وصفها هنا بالزهد اخلاصهـا كـذا *** ونسيان غير الله بـل فيـه سـارح
    كـذا ورع ثـم الرضـا بكـل مـا *** أتى في الوجود قد بدت لي نصائـح
    ومفاتحهـا حـي بسـر حيـاتـه *** وردة بـمـاء الحـيـاة اطـافـح
    ومرضية في (سادس) من مقامهـا *** عن الله سارت حيث بالعلم راجـح
    وعالمهـا قـد بـان لـي شهـادة **** لتلك محل فـي الخفـى ومطـارح
    أرى حال نفسـي حيـرة وارد لهـا *** شريعـة مختـار تتـم المـدائـح
    وصفها بحسن الخلق والترك للسوى ** ولطف بخلـق الله والحلـم صالـح
    وصفـح وحـب ثـم ميـل إليهـم **** لإخراجهم عن طبعهم من يصافـح
    لها الجمع بين الحق والخلق يالهـا ** من الشرف العالي فتعطى المنائـح
    ومفتاحها القيـوم فالهـج بذكـره *** وعن كل شغل عن ذكـري طـارح
    وكاملة في (سابع) مـن مقامهـا *** فبالله سارت ليس فـي ذاك شـارح
    أرى كثرة فـي وحـدة ثـم وحـدة *** لكثرتهـا قـل عالـم بـان لائـح
    وحلت لدى الإخفاء وحالتها البقـاء *** وواردها مما مضـى منـه صالـح
    39
    ومفتاحهـا القهـار سيـف مهنـد *** وهاج به بحر مـن السـر طافـح
    يمد بمريـد صـادق مـن مـداده *** فمن بحره تجـري إلينـا البطائـح
    تتم لنا النعماء مـن حمـد ذكرنـا *** بأحمد شكـر منـه زنـدي قـادح
    وصلـي وسلـم للحبيـب وآلــه **** وما هبت الورقـا ومـا ذاع فائـح
    (تــــــــــــــــــــــــمـت)
    </LI>



  1. (تــــــــــــــــــــــــمـت)


عدل سابقا من قبل أبومجيد النقشبندى في الإثنين 25 أبريل - 15:21 عدل 2 مرات (السبب : عدم تناسق النص)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://naksh.own0.com
أبومجيد النقشبندى
المدير العام

avatar

عدد المساهمات : 563
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 24/10/2010

مُساهمةموضوع: النقشبندى   الثلاثاء 26 أكتوبر - 11:30

حياك الله ونرجوا تنسيقها lol! flower alien
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://naksh.own0.com
 
قصيدة أسير بروحى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة النقشبندى والحقيقة المحمدية العرفانية والعلوم الصوفية والحقائق الروحانية :: قصائد الشريف إسماعيل النقشبندى قدس سره-
انتقل الى: