مملكة النقشبندى والحقيقة المحمدية العرفانية والعلوم الصوفية والحقائق الروحانية
أبومجيد النقشبندى يقدم مملكة النقشبندى والحقيقة المحمدية العرفانية والعلوم الصوفية والاحزاب والدعوات والاوراد الصوفية النقشبندية والقصائد والمدائح النبويه والالهية منتدى يعرض جميع التوجهات الاخلاقية ,والعلوم والمعارف الاسلامية الدينية والدنيوية والله الموفق فرمحبا بك أيها الزائر فقد حللت أهلا ونزلت سهلا ويسعدنا ويشرفنا التسجيل والإنضمام إلى إسرة المنتدى

مملكة النقشبندى والحقيقة المحمدية العرفانية والعلوم الصوفية والحقائق الروحانية


شاطر | 
 

 جواز الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم باى صيغة فى الصيغات الواردة او غير الواردة ولا توقفيها مع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبومجيد النقشبندى
المدير العام

avatar

عدد المساهمات : 563
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 24/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: جواز الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم باى صيغة فى الصيغات الواردة او غير الواردة ولا توقفيها مع   الأربعاء 11 مايو - 5:21


_________________
" border="0" alt="" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://naksh.own0.com
أبومجيد النقشبندى
المدير العام

avatar

عدد المساهمات : 563
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 24/10/2010

مُساهمةموضوع: جواز الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم باى صيغة فى الصيغات الواردة او غير الواردة ولا توقفيها مع   الثلاثاء 10 مايو - 2:31


( فصل جواز الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم باى صيغة فى الصيغات الواردة او غير الواردة ولا توقففيها مع المنصوص عليه )
فان من رزقه الله عز وجل بيانا فابان عن المعانى بالالفاظ الفصيحة المبانى الصحيحة المعانى مما يعرب عن كمال شرفه صلى الله عليه وسلم وعظيم حرمته فله ذلك
قال الامام النبهانى رضى الله عنه : اعلم ان الصلوات منها الماثورة ومنها الغير الماثورة ومنها ما هو مروى عن بعض الصحابة فمن بعدهم من التابعين والاولياء والعلماء وهذه الصلوات مهما كان نوعها لايوقف فيها على المنصوص قال تعالى { وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُوراً }الإسراء20 وان كل من رزقه الله البيان الفصيح والمبنى الصريح والمعنى الواضح يمكن ان يعبر عما فى قلبه من الاوصاف والمعارف والاوصاف الذكية التى تعرب عن الكمال والشرف العظيم والقدر العالى الذى لايعرفه الا العليم الحكيم
قل النبهانى رضى الله عنه :
قد سمعت من بعض العلماء الاعتراض على الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم بالصيغ التى الفها سادتنا الصوفية وبعض الاولياء والعلماء قائلا : كيف يترك الانسان الصلاة بالصيغة الواردة عن النبى صلى الله عليه واله وسلم ويصلى بهذه الصيغ التى الفها غيره
فقلت : لاشك ان الصلاة بالصيغ الواردة افضل من الصلاة بغيرها ولكن هذه الصلوات الواردة عن بعض الصحابه كعلى وابن مسعود وغيرهما والوارده عن بعض التابعين كزين العابدين على بن الحسين عليهما السلام والواردة ممن بعدهم من الاولياء والعارفين والعلماء تشمل زيادة عن الصلاة على النبى صلى الله عليه واله وسلم الثناء عليه وتعظيمه وتوقيره ووصفه بالاوصاف الجميلة الجليلة وهذا غير موجود فى الصيغ الماثورة عنه لانه صلى الله عليه واله وسلم من شدة حيائه وتواضعه لم يذكر فيها شيئا من تلك الاوصاف وبهذا فان الصلاة عليه بهذه الصيغ الغير ماثورة كان فى حصول المقصود بل نقول لذلك المعترض ان الزيادة فى الصيغ غير الماثورة من الثناء وحسن الوصف والتعظيم والتوقير لابد ان يكون لها ثواب اخر زياده عن ثواب الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم بصيغة من الصيغ الماثورة وثمة فائدة اخرى للمصلى بالصيغ غير الماثورة حصول النشاط للمصلى والانتقال فى ذلك من وصف الى وصف ومن اسلوب الى اسلوب ومن فتح الى فتح ومن حال الى حال ومن مقام الى مقام وهذا سبب للفتح فلا يحصل للمصلى ملل ويكون ذلك عونا له على الاكثار من الصلاة عليه ورسو فى تلك المعانى البديعة فى نفسه بكثرة تكرارها فتزداد بذلك محبته للنبى صلى الله عليه واله وصحبه وسلم وشوقه اليه وذلك من اعظم واكبر الفوائد المعتنى بها شرعا
قلت اعلم ايها المحب :
ان المحبين الذين اكثروا فى الصلاة على الحبيب المصطفى صلى الله عليه واله وسلم وشغلهم بالكلية فكان احب اليهم من ابائهم وابناءهم وازواجهم واموالهم وعشيرتهم وارواحهم وانفسهم فاشتعلت فى قلوبهم نيران الشوق والاشتياق وصفا لهم الوقت على الاطلاق وادير ليلهم بظلمة الهجر والانقطاع واشرقت شمس وصولهم وانسبهم بالاجتماع
فصار الخيال وصال وشهود جمال وصار الظلام نور وحسن اقبال
وفتحت الابواب وكشف الرحاب وهام اولو الالباب وسكروا بكاسات الشراب فذاقوا الشراب وارتووا حتى غابوا وطابوا وشاهدوا فشوهدوا فاستقت الروح معانى الفتوح واطمانت النفس بالحبي واستقر العقل بالطبيب وازداد القلب فى العرفان وترجم كل هذه الفيوضات والمشاهدات والحقائق اللسان فنثر الدر واللؤلؤ والمرجان صلاة تسليما على النبى العدنان
فمن ذاق عرف ومن حرم انحرف
فكلا على قدر مشاهدته وعلى قدر وصفه فهل فى هذا المشرب الاسمى فعبر اللسان بما يشاهده الجنان من انوار واسرار من حضرته صلى الله عليه واله وصحبه وسلم فعلى قدر المشاهدة والمعرفة تخرج الكلمات بالوصف المحمدى العظيم القدر
فالمحب : زين ظاهره بالمجاهدة فزين الله باطنه بالمشاهدة فلا فيكون الخبر كالعيان
فالصيغ الموضوعة فى وصفه صلى الله عليه وسلم من المحبين والعارفين قالو رضى الله عنهم وقولهم الحق انهم تلقوها من حضرته صلى الله عليه وسلم اما يقظة او فى منامهم فهى من هذا الوجه بمنزلة الصيغ الواردة فى قوله تعالى ( صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) رمز حقى واشارة صريحة الى طالب التحسين فى الصلاة عليه عليه الصلاة والسلام
قال الامام القليوبى : حيث اتى به كلاما يصلح ان يكون شطرا من البحر الكامل فتدبره فانى اظن انه نفسى
واستدل الامام النووى رحمه الله تعالى بالاية على كراهية افراد الصلاة عن السلام وعكسه لورود الامر بهما معا فيها
والاحتجاج فى الجواز على الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم باى صيغة ترد حديث الامام على المشهور والمذكور انفا
الحديث العاشر : حديث ابن مسعود الذى اخرجه عبد الرازق فى المصنف وعبد بنى حميد المسعودى وابن مردويه وابم ماجه حيث قال حَدَّثَنَا زِيَادُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا الْمَسْعُودِىُّ عَنْ عَوْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِى فَاخِتَةَ عَنِ الأَسْوَدِ بْنِ يَزِيدَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضى الله عنه قَالَ إِذَا صَلَّيْتُمْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَأَحْسِنُوا الصَّلاَةَ عَلَيْهِ فَإِنَّكُمْ لاَ تَدْرُونَ لَعَلَّ ذَلِكَ يُعْرَضُ عَلَيْهِ. قَالَ فَقَالُوا لَهُ فَعَلِّمْنَا. قَالَ قُولُوا اللَّهُمَّ اجْعَلْ صَلاَتَكَ وَرَحْمَتَكَ وَبَرَكَاتِكَ عَلَى سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ وَإِمَامِ الْمُتَّقِينَ وَخَاتَمِ النَّبِيِّينَ مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ إِمَامِ الْخَيْر وَرَسُولِ الرَّحْمَةِ وَقَائِدِ الْخَيْرِ اللَّهُمَّ ابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا يَغْبِطُهُ بِهِ الأَوَّلُونَ وَالآخِرُونَ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.
الحديث الحادى عشر :
وحديث الامام على عليه السلام الذى اورده القاضى عياض فى الشفاء فى الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً } لبيك اللهم ربى وسعديك صلوات الله البر الرحيم والملائكة المنقربين والنبيين والصديقين والشهداء والصالحين وما سبح لك من شئ يارب العالمين على محمد بن عبد الله خاتم النبيين وسيد المرسلين وامام المتقين ورسول رب العالمين الشاهد البشير الداعى اليك باذن السراج المنير وعليه السلام
وروى ايضا عن الحسن البصرى رحمه الله كان يقول من اراد ان يشرب بالكاس الاوفى من حوض المصطفى فليقل اللهم صلى على محمد وعلى اله واصحابه واولاده وازواجه وذريته واهل بيته واصهاره وانصاره واشياعه ومحبيه وامته وعلينا معهم اجمعين يا ارحم الراحمين
وعن طاوس عن ابن عباس انه كان يقول: اللهم تقبل شفاعة محمد الكبرى وارفع درجته العليا وانه سؤله فى الاخرة والاولى كما اتيت ابراهيم وموسى
وعن وهيب بن الورد انه كان يقول فى دعائه اللهم اعط محمد افضل ما سالك لنفسه واعط محمد افضل ما سالك له احد من خلقك واعط محمد افضل ما انت مسؤل له الى يوم القيامة
الحديث الثانى عشر :روى القاضى عياض من طريق ابو عبد الله الحاكم النيسابورى عن ابى بكر بن ابى دارم الحافظ عن على بن احمد العجلى عن حرب بن الحسن عن يحى بن المساور عن عمرو بن خالد عن زيد بن على بن الحسين عن ابيه على عن ابيه الحسين عن ابيه على بن ابى طالب عليهما السلام قال ( عدهن فى يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال عدهن فى يدى جبريل وقال هكذا انزلت من عند رب العزة اللهم صلى على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى ال محمد كما باركت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد وترحم على محمد وعلى ال محمد كما ترحمت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد وتحنن على محمد وعلى ال محمد كما تحننت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد اللهم وسلم وعلى محمد وعلى ال محمد كما سلمت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد )
الحديث الثالث عشر : روى مسلم وابو داود وروى عنه ايضا عن ابى هريرة عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَكْتَالَ بِالْمِكْيَالِ الأَوْفَى إِذَا صَلَّى عَلَيْنَا أَهْلَ الْبَيْتِ فَلْيَقُلِ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبِىِّ وَأَزْوَاجِهِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ وَذُرِّيَّتِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ».
الحديث الرابع عشر : واخرج النسائى رضى الله عنه وروى عنه ايضا فى رواية زَيْدَ بْنَ خَارِجَةَ الانصارى قَالَ سَأَلْتُ النبى -صلى الله عليه وسلم- كيف نصلى عليك فَقَالَ « صَلُّوا وَاجْتَهِدُوا فِى الدُّعَاءِ ثم َقُولُوا اللَّهُمَّ بارك عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كما باركت على ابراهيم انك حميد مجيد ».
الحديث الخامس عشر :
فى سنن ابى داود عن عقبه بن عمرو قال : َقُولُوا اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ النبى الامى وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ ».
الحديث السادس عشر :قال ابن جرير حدثنا ابو كريب حدثنا مالك بن اسماعيل حدثنا ابو اسرائيل عن يونس بن حباب قال خطبنا بفارس فقال { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً } فقال انبانى من سمع ابن عباس يقول هكذا انزل فقلنا او قالوا يارسول الله علمنا السلام عليك فكيف الصلاة عليك قال ( اللهم صلى على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد وارحم محمد وال محمد كما رحمت ال ابراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى ال محمد كما باركت على ابراهيم انك حميد مجيد)
واعلم ايها المحب : ان صلاتك على النبى صلى الله عليه واله وصحبه وسلم باى صيغة ماثورة او غير ماثورة وردت بها النصوص او لم ترد فاعلم انها كلها افاضات من الله العظيم على خلقه لاظهار وبيان مكانة ومقام المصطفى صلى الله عليه واله وسلم عند ربه عز وجل
فالغرض من الصلاة على النبى صلى الله عليه واله وصحبه وسلم باى كيفية من الكيفيات او اى صيغة من الصلوات هو الوصول الى الغاية العظمى وهى الحبيب الاعظم صلى الله عليه واله وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://naksh.own0.com
 
جواز الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم باى صيغة فى الصيغات الواردة او غير الواردة ولا توقفيها مع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة النقشبندى والحقيقة المحمدية العرفانية والعلوم الصوفية والحقائق الروحانية :: مملكة الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم-
انتقل الى: